قصة نجاح و أمل للشاب الكندي تيري

قصة نجاح كندا

اصيب الشاب الكندى ( تيرى ) صاحب الـ 18 عام بسرطان العظام فى رُكبته اليمنى ، فقرر الأطباء بتر القدم اليمنى بأكملها .. لكنه رفض .. وسأل الاطباء عن سبب لجوئهم لخيار البتر ..

فأجابوه : بأن الطب لم يدع اى فرصة امامهم سوى البتر و ان ابحاث تطوير علاج هذا النوع من السرطان سوف تتكلف 10 مليون دولار وهو مبلغ غير متوفر من الحكومة فى الوقت الحالى ..

تحركت داخل ( تيرى ) مشاعر قوية لفعل خير يفيد الآخرين ودون ان يقف مكتوف اليدين مستسلماً لمصيره المحتوم قرر ان يُفعل حملة لجمع هذا المبلغ ..

بدأ يتمرن على قدمه اليسرى 14 شهراً دون ان يفهم احد الغرض مما يفعله .. ثم اخبر والداه انه قرر ان يمشى من شرق كندا لغربها فى حملة خيرية لجمع الـ 10 مليون دولار واطلق على حملته إسم ( مارثون الامل ) وكانت البداية عام1980 .. كل يوم كان يسير على قدمه اليسرى 26 كيلومتر ..

انتشر خبر الحملة ومثابرة وشجاعة هذا الشاب فى ربوع كندا وكل انحاء العالم .. بدأت التبرعات تتوالى وتم تجميع المبلغ المطلوب ..

توفى ( تيرى ) قبل ان يُكمل المسافة التى قرر ان يقطعها لكن قبل وفاته اعطى درساً فى تقديم الخير للآخرين وما اعظمه من درس ..

يوجد لـ ( تيرى ) تمثالاً فى قلب كندا يظل شاهداً على بطل مات واضعاً امامه مساعدة الآخرين هدفاً يخلد ذكراه دوماً

مقال منقول للفائدة

كندا تعلن نيتها باستقبال 285 ألف مهاجر عام 2015

 

الهجرة الى كندا

أعلنت كندا اعتزامها استقبال 285 ألف مهاجر خلال العام المقبل، وذلك في إطار خطتها السنوية للهجرة لعام 2015.

وأوضح وزير الهجرة والمواطنة الكندي “كريس ألكسندر”، في بيان اليوم السبت، أنهم زادوا عدد المهاجرين الذين ستستقبلهم كندا في السنة المقبلة، مقارنة بالسنة الحالية، وذلك في “خطة الهجرة السنوية لعام 2015″، مؤكدا أن هذا العدد سيكون الأعلى في تاريخ كندا.

وبين كريس أنهم سيسقبلون العام المقبل، 181 ألف و300 مهاجر لأسباب اقتصادية، و68 ألف شخص لأسباب عائلية، و29 ألف و800 شخص لأسباب إنسانية، مشيراً إلى أن مجموع تلك الأرقام تصل إلى 279 ألف و100 شخص، وأنه من المتوقع أن يصل العدد إلى 285 ألف حسب التطورات التي ستشهدها السنة المقبلة.

وأشار كريس إلى أن خطة 2015 تركز على توفير اليد العاملة التي يتطلبها الاقتصاد، ولمِّ شمل العائلات، إضافة إلى المساهمة في توفير المساعدة للسكان المعرضين للخطر في العالم، مضيفاً أن نظام تأشيرة دخول العمال (الدخول السريع) سيبدأ لأول مرة اعتباراً من 1 كانون الثاني/يناير 2015، وأنَّ هذا النظام سيسهل جذب المهاجرين المهرة إلى البلاد.

المصدر : wwwdaralakhbar.com

“اريك ويزمان” ,من رجل دون مأوى إلى صاحب أفضل أطروحة دكتوراه بكندا .

جئت من وسط جيد, لكني وصلت إلى حد لم اعد فيه قادرا على الاعتناء بنفسي”, بهذه الكلمات نطق “اريك ويزمان ” بمناسبة نيله جائزة التفوق العلمي, التي تمنحها الجمعية الكندية للدراسات العليا, عن بحثه حول وضعية المشردين و عديمي المأوى بكندا’ انجاز بمثابة المعجزة لمتشرد سابق حوله الكحول من موظف محترم إلى وضيع دون مأوى, عشر سنوات من التيه انتهت باقتناعه بضرورة البحث عن مخرج من وضع المتشرد, ليبدأ رحلته مع العلاج في الثالثة و الثلاثين من عمره بعدما استطاعت أخته إيلاجه عددا من مراكز علاج الإدمان بكندا ,حيث تمكن من الخروج من عنق زجاجة الإدمان ليلتحق بعد ذلك بدار للإدماج ممولة من الحكومة” الفر نكو كندية” .

بعيد تعافيه الكامل شرع بانجاز وثائقي حول قرى المشردين “بطورنط”, لينقل بالصورة و القلم وضعية سكان الهامش الكندي بنظرة أكثر عمقا من غيره ,الشيء الذي جعل من إنتاجه, المعد جزءا من حياته أيضا مادة قابلة للعرض بالمتحف الملكي  بمنطقة “اونطاريو ” الكندية ,ليخصص” ويزمان” بعد ذلك وقته لانجاز رسالة دكتوراه  معمقة, حول مسألة كانت سطحية المعاجلة ,مرتكزا على مجالات عدة سياسية, اجتماعية نفسية لتحديد المسؤوليات, و كدا احتياجات رجال الظل الحقيقيين ,مبرزا ضرورة الدنو من المشردين و توفير ظروف الإيواء الكفيلة بإخراجهم من سجنهم النفسي , و تمكينهم من الرقي المجتمعي و العودة للحياة.

انجاز” اريك” يتجاوز حدود شمال القارة ليعم عموم الأرض, التي تشهد بفعل الأزمة الاقتصادية ازديادا مضطردا في عديد عديمي المأوى, كما يشكل شاهدا حيا على قوة الإصرار و قدرة المنبوذين على الرقي متى كان في المجتمع أياد ممدودة لدعمهم.

المصدر  :موقع www.medi1tv.com