رحلات مباشرة بين الدوحة ومونتريال «الخطوط القطرية» تصل إلى كندا

جانب من تدشين الخط الجديد


جانب من تدشين الخط الجديد

قالت الخطوط الجوية القطرية أنها حققت إنجازا جديدا بدخولها السوق الكندية للمرة الأولى حيث وصلت رحلتها الافتتاحية إلى مطار بيير إليوت ترودو الدولي في مونتريال بعد رحلة دامت 13 ساعة من دون توقف انطلاقا من الدوحة.
واحتفلت القطرية بانطلاق رحلاتها الجديدة بين المدينتين بإقامة حفل استقبال لرحلتها الافتتاحية رقم QR927 شمل إطلاق قوس من المياه ترحيبا بها في مطار مونتريال. وتسيّر الناقلة ثلاث رحلات في الأسبوع إلى مونتريال.
وترأس أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية، وفدا رفيع المستوى على متن الرحلة الافتتاحية شمل شخصيات مهمة وممثلين من وسائل الإعلام العالمية في قطر ودبي والهند. وأشاد الوفد بإطلاق الخط الجديد واعتبره خطوة مهمة في مخطط القطرية للتوسع العالمي.
وأصبحت مونتريال ثامن وجهة جديدة تدشنها الناقلة من أصل 15 وجهة تخطط لإطلاقها هذا العام ورابع وجهة تصل إليها في أميركا الشمالية بعد نيويورك وواشنطن وهيوستن.
وكان في استقبال رحلة القطرية الافتتاحية في مونتريال جيرالد تريمبلي عمدة مدينة مونتريال، وسام حمّاد وزير النقل، وسالم الشافي سفير دولة قطر إلى كندا، وغاري لوتن القائم بأعمال السفارة الكندية في قطر، وجيمس تشيري الرئيس التنفيذي لمطارات مونتريال.
وأعرب الباكر عن سعادته بعد وصوله إلى المدينة قائلا «إنها لحظة نفتخر بها في الخطوط الجوية القطرية ودولة قطر، أن نطلق هذا الجسر الجوي الجديد بين البلدين للمرة الأولى».
وقال الباكر «أود أن أتقدم بجزيل الشكر للحكومة الكندية ومطارات مونتريال وأهالي كيوبك لدعمهم خط القطرية الجديد واستقبالنا بهذه الحفاوة».
وأضاف «كنت أُسأل مرارا وتكرارا عن اليوم الذي سنبدأ فيه تسيير رحلاتنا إلى كندا، واليوم استطعنا تحقيق ذلك وأصبحنا أول شركة طيران خليجية تصل إلى مونتريال. تلعب الخطوط الجوية القطرية دورا دوليا في جميع الصناعات من بينها قطاع النفط والغاز الذي يعد قاسما مشتركا بين قطر وكندا».
«ويسعدني القول أيضا أن خدماتنا قد وصلت إلى مدينتكم الجميلة بعد أسبوع فقط من نيلنا لقب طيران العام 2011 خلال حفل جوائز سكاي تراكس السنوي الذي أقيم أخيرا خلال معرض باريس الجوي».
واستطرد الباكر في حديثه قائلا «القطرية شركة طيران عالمية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، إذ يمتاز مقر عملياتها بموقع استراتيجي على خارطة العالم يمكّنها من نقل المسافرين السياح ورجال الأعمال بين الشرق والغرب بكل سهولة عبر الدوحة. ومع بدء رحلاتنا الجديدة، أصبح السفر إلى دلهي ومومباي وجزر السيشيل وبانكوك وسنغافورة والمالديف ودكا وطهران أمر غاية في السهولة للمسافرين الكنديين».
ومن جانبه صرّح جيمس تشيري، رئيس هيئة مطارات مونتريال ورئيسها التنفيذي «يسر فريق عمل هيئة مطارات مونتريال وصول رحلات الخطوط الجوية القطرية المرموقة إلى المدينة حيث ستوفر لنا روابط ممتازة إلى المئات من الوجهات الأخرى 11 منها في الهند فقط – عبر واحدة من أهم مدن العالم مدينة الدوحة. تعزز رحلات القطرية الجديدة رؤيتنا لمطار مونتريال ترودو لأن يصبح نقطة عبور للمسافرين بين أميركا الشمالية وأوراسيا».كما أعرب جيرالد تريملي عمدة مدينة مونتريال، عن سعادته بوصول رحلات القطرية إلى المدينة قائلا «يسعدنا ويشرفنا اختيار الخطوط الجوية القطرية مدينة مونتريال لتكون أول وجهة تصل إليها في كندا. ومن الآن، أصبح من السهل على المسافرين في مونتريال والدوحة التنقل بين البلدين وتعزيز العلاقات بينهما».
وقال سام حمّاد، وزير النقل في كيوبك، «يشرفنا أن تصبح كيوبك جزء من شبكة خطوط القطرية، الشيء الذي سيشجع على التبادل المثمر في جميع القطاعات مما سيعود بالفائدة على المواطنين في كلا البلدين والبلدان المجاورة».
وتسيّر الخطوط الجوية القطرية على خط مونتريال طائرتها الحديثة من طراز بوينغ 777-200 طويلة المدى التي تضم على متنها 42 مقعدا في درجة رجال الأعمال و217 مقعدا في الدرجة السياحية. ويتوافر في جميع مقاعد الركاب على متن هذه الطائرة نظام ترفيهي متكامل يقدم أكثر من 900 برنامج سمعي وبصري.
وتقع مونتريال في إقليم كيوبك وتعد ثاني أكبر مدينة في كندا وهي مدينة ثنائية اللغة حيث تعتبر ثاني أكبر مدينة تتحدث اللغة الفرنسية في العالم بعد باريس. وتشتهر المدينة بمهرجانات الجاز وجامعاتها وهي موطن سيرك دي سولي الشهير.
وإلى جانب مونتريال، دشنت الخطوط الجوية القطرية هذا العام سبع وجهات أخرى هي: بوخارست وبودابست وبروكسل وشتوتغارت وحلب وشيراز والبندقية، وتستعد حاليا لضم سبع وجهات أخرى إلى شبكة خطوطها العالمية مع نهاية عام 2011.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.